أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بسبب كورونا :الاتحاد الدولي لكرة القدم يوصي بإرجاء جميع المباريات الدولية في اذار ونيسان وتجميد البطولات الخمس الكبرى في اوروبا وتأجيل مسابقتي الأبطال والدوري الاوروبي


نشر على نسيج ...

باريس”القدس”دوت كوم (أ ف ب) -أوصى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بإرجاء جميع المباريات الدولية المقررة في شهري آذار ونيسان، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الذي بدأ يطال اللاعبين وأولهم كان مدافع يوفنتوس والمنتخب الإيطالي دانييلي روغاني.

ولم يتخذ فيفا موقفا صارما بمنع إقامة المباريات الدولية، لكنه أصدر قرارا استثنائيا بالسماح للأندية بالامتناع عن تسريح لاعبيها من أجل الانضمام الى معسكرات المنتخبات الوطنية خلال الشهر الحالي والذي يليه.

وكشف الاتحاد الدولي أيضا أنه يعمل على إعادة جدولة المباريات المؤهلة لمونديال 2022 والتي أرجئت في كل من آسيا وأميركا الجنوبية.

وقال في بيانه الجمعة “جميع المباريات الدولية التي كانت مقررة في آذارونيسان يجب تأجيلها الى الوقت الذي يسمح لها بأن تقام في بيئة آمنة وسليمة”، مضيفا أن “القرار النهائي” بشأن أي تأجيلات “يقع على عاتق منظمي المسابقات أو الاتحادات الأعضاء ذات الصلة في حالة المباريات الودية”.

في الظروف العادية، تُلزم قواعد فيفا الأندية بتسريح اللاعبين من أجل الانضمام الى المنتخبات الوطنية، لكن هذه المرة قرر تعليق القاعدة، موضحا في بيان “في ضوء الوضع الحالي، في ما يتعلق بفيروس كورونا، قرر فيفا أن القواعد العامة لكرة القدم التي تلزم الأندية عادة بتسريح لاعبيها من أجل المشاركة في مباريات المنتخبات الوطنية، لن تنطبق على النوافذ الدولية (فترات توقف الدوريات من أجل المباريات الدولية) القادمة في مارس/أبريل”.

كاف يرجئ التصفيات بسبب فيروس كورونا

وأعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) الجمعة إرجاء عدد من مواعيده المقررة في الفترة المقبلة على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد، أبرزها تصفيات بطولة كأس الأمم 2021 المقررة في الكاميرون.

وأورد الاتحاد في بيان عبر موقعه الالكتروني “في أعقاب الهواجس بشأن فيروس +كوفيد-19+ واعتباره وباء عالميا من قبل منظمة الصحة العالمية، قرر الكاف إرجاء المنافسات التالية حتى إشعار آخر”.

وشمل الارجاء الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات أمم إفريقيا اللتين كانت مقررتين بين 25 آذار و31 منه، والتصفيات المقررة في آذار لنهائيات كأس العالم للسيدات لمنتخبات ما دون 20 عاما، والتصفيات المقررة في نيسان لكأس الأمم الإفريقية للسيدات 2020.

وأشار الاتحاد الى ان المواعيد الجديدة ستعلن في الوقت المناسب.

وكان الكاف قد أكد في بيان الأربعاء انه يتابع عن كثب تطورات الفيروس الذي أدى الى تعديل العديد من المواعيد الرياضية حول العالم، لجهة الإلغاء أو الإرجاء أو إقامة الأحداث من دون جمهور، مؤكدا انه قرر حينها “الحفاظ على الجدول الزمني لجميع المسابقات”.

تجميد البطولات الاوروبية الكبرى

جمّدت المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد كرة القدم في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى الجمعة، مع إعلان الاتحاد القاري إرجاء مباريات مسابقتي دوري الأبطال و”يوروبا ليغ”، وتعليق البطولات في إنكلترا وفرنسا وألمانيا.

وانضمت البطولات الوطنية الثلاث الى إسبانيا المجمدة لمرحلتين وإيطاليا المتوقفة حتى الثالث من نيسان، في ظل تفشي فيروس “كوفيد-19” الذي حصد 5347 وفاة حول العالم، بحسب حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس من مصادر رسمية.

وأثّر انتشار الفيروس سلبا على العديد من الأحداث الرياضية حول العالم، ودفع الى إرجاء بعضها وإلغاء آخر، أو إقامتها من دون جمهور. وانعكس الفيروس الذي صنفته منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع “وباء عالميا”، على مختلف الرياضات، وآخرها بطولة العالم للفورمولا واحد التي أرجئ انطلاق موسمها الذي كان مقررا هذا الأسبوع، حتى أيار المقبل.

وبعد الفوضى التي حكمت مباريات دوري الأبطال و”يوروبا ليغ” في الأيام الأخيرة لجهة إرجاء بعضها أو إقامة آخر دون جمهور، حسم “ويفا” موقفه بإعلان إرجاء كامل مباريات الأندية المقررة في الأسبوع المقبل.

وقال ويفا في بيان “عطفا على القرارات التي اتخذتها حكومات عدة، تم تأجيل جميع مباريات مسابقات الأندية في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم المقررة الأسبوع المقبل”.

وكان الاتحاد قد أعلن الخميس إرجاء مباراتي مانشستر سيتي الإنكليزي وضيفه ريال مدريد الإسباني، ويوفنتوس الإيطالي وضيفه ليون الفرنسي واللتين كانتا مقررتين الثلاثاء في إياب الدور ثمن النهائي لدوري الأبطال.

وجاء التأجيل غداة الاعلان عن إصابة مدافع يوفنتوس دانييلي روغاني بالفيروس ما دفع ناديه الى وضع لاعبيه وجهازه الفني رهن الحجر الصحي الذي يخضع له أيضا كامل أفراد ريال مدريد بعد إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة بالفيروس، ما دفع رابطة دوري كرة القدم الإسباني الى تعليق مباريات الليغا للمرحلتين المقبلتين على الأقل.

وكان من المقرر ان تجمع المباراتان الأخريان في إياب ثمن النهائي، بايرن ميونيخ الألماني مع تشلسي الإنكليزي (3-صفر) الذي أعلن ثبوت إصابة لاعبه الشاب كالوم هادسون-أودوي بفيروس “كوفيد-19″، وبرشلونة الاسباني مع نابولي الإيطالي (1-1).

كما كان من المقرر ان يقام الخميس إياب ثمن النهائي ليوروبا ليغ.

وأتت هذه القرارات قبل اجتماع دعا إليه ويفا الثلاثاء المقبل لبحث مصير مسابقات الأندية وبطولة كأس أوروبا 2020 المقررة بين 12 حزيران و12 تموز في 12 مدينة عبر القارة.

ومن الاحتمالات المطروحة إرجاء البطولة بالكامل حتى صيف 2021.

وهي المرة الأولى التي يعلن فيها الاتحاد القاري تجميدا شاملا لمسابقتي الأندية في ظل هذه الأزمة، بعدما بقي الأمر في الأيام الماضية يقتصر على خطوات بشأن كل مباراة على حدة.

واتسعت الجمعة رقعة التجميد الكامل للمباريات.

وبقي البريميرليغ الى الخميس فريدا بين البطولات الوطنية الأوروبية لجهة عدم إرجاء مبارياته أو منع الجمهور من حضورها، باستثناء تأجيل مباراة أرسنال ومانشستر سيتي الأربعاء بسبب وضع لاعبي الأول في العزل بعد احتكاكهم مع رئيس نادي أولمبياكوس اليوناني فانغيليس ماريناكيس الذي أعلن إصابته بالفيروس، على هامش مباراة سابقة بين الفريقين.

لكن المعطيات تغيرت بشكل كامل مع تأكيد إصابة مدرب أرسنال الإسباني ميكل أرتيتا بالفيروس، قبل ان يعلن تشلسي إصابة هادسون-أودوي، واتساع رقعة الإصابات والشكوك بها لفرق أخرى، ما يفرض وضع اللاعبين والجهاز الفني في عزل صحي لمدة أسبوعين على الأقل.

وجاءت في بيان لرابطة البريميرليغ الجمعة “بعد اجتماع المعنيين، تقرر بالاجماع تعليق الدوري الانكليزي بنية العودة في 4 نيسان، رهنا بالمشورة الطبية والظروف”.

وقال رئيسها التنفيذي ريتشارد ماسترز “قبل أي شيء، نتمنى تعافي ميكل أرتيتا وكالوم هادسون-أودوي بسرعة، وجميع المصابين” بالفيروس.

تابع “إزاء هذا الوضع غير المسبوق، نعمل بشكل وثيق مع الأندية، الحكومة، الاتحاد الانكليزي لكرة القدم، رابطة الدوري (اي أف أل) ويمكننا طمأنة الجميع ان صحة اللاعبين، الموظفين والمشجعين من أولوياتنا”.

وأشارت رابطة الدوري (إي أف أل) الى تأجيل منافسات الكرة في إنكلترا “حتى 3 نيسان على أقرب تقدير”.

وكان هادسون-أودوي قد أصبح أول لاعب في دوري المستوى الأول يصاب بالفيروس، ما وضع أعضاء فريقه تشلسي في حجر صحي.

وطمأن اللاعب في شريط مصور عبر مواقع التواصل بالقول “كما تعلمون التقطت الفيروس في الايام القليلة الماضية وقد تعافيت منه. أنا أتبع التوصيات الصحية وأقوم بعزل نفسي عن الجميع لمدة أسبوع”.

وأتى الاعلان عن حالة لاعب تشلسي بعد اعلان جاره في شمال العاصمة أرسنال عن إصابة مدربه الإسباني أرتيتا.

وأوضح نادي “المدفعجية” في بيان له “تم إغلاق مركزنا التدريبي في لندن بعدما تلقى مدربنا ميكل أرتيتا هذا المساء (الخميس) نتيجة إيجابية للفحوص التي خضع لها للكشف عن فيروس كوفيد-19”.

وعلق أرتيتا في بيان لأرسنال على موقعه الإلكتروني “هذا مخيّب للآمال حقا لكنني أجريت الاختبار بعد شعوري بالضعف”، مضيفا “سأعود إلى العمل بمجرد السماح لي بذلك”.

وإضافة الى الحجر في أرسنال وتشلسي، أعلنت أندية أخرى إجراءات مماثلة، لاسيما إيفرتون، القطب الثاني لمدينة ليفربول، الذي كشف عن وجود عوارض على أحد لاعبيه، ومانشستر سيتي الذي عزل أحد لاعبيه دون كشف اسمه، لكن التقارير تشير الى الفرنسي بنجامان مندي.

وأوضح النادي أن اللاعب عزل نفسه احتياطيا بعد أن شعر أحد أفراد عائلته بأعراض مرض تنفسي في منزله في تشيشاير.

كما أعلن ناديا واتفورد وبورنموث عن عزل فردي لبعض لاعبيهم بسبب عوارض ومخاوف من الفيروس.

وكشف الايرلندي الشمالي براندن رودجرز مدرب فريق ليستر سيتي الخميس أن عددا من لاعبي فريقه ظهرت عليهم أعراض إصابة فيروس كورونا وتم “إبعادهم” عن زملائهم.

ونقل حساب ليستر على موقع “تويتر” عن رودجرز قوله في مؤتمره الصحافي عشية المباراة إن تعطيل مباريات الدوري الممتاز سيكون “مؤسفا”، لكن الأولوية تبقى للظروف الصحية.

وفي فرنسا، قررت رابطة الدوري التعليق الفوري “وحتى إشعار آخر” للدرجتين الأولى والثانية، كما علمت فرانس برس من مصادر مقربة.

وكانت الرابطة قد قررت سابقا إقامة المباريات دون جمهور حتى الخامس عشر من نيسان المقبل. وكان مقررا ان تنطلق المرحلة التاسعة والعشرون الجمعة بمباراة ليون ورينس لكنها تأجلت بموجب قرار الرابطة.

وبعدما بقي الوحيد بين الخمسة الكبار دون تعليق نشاطه، رضخ الدوري في ألمانيا الى التوجه العام قاريا وعالميا، وأوقف منافساته مؤقتا للمرة الأولى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وذلك قبل ساعات من انطلاق المرحلة السادسة والعشرين مساء الجمعة دون مشجعين.

وأوضحت رابطة الدوري “نظرا للتطورات اليوم بشأن حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد والحالات المشتبه بها المرتبطة مباشرة بالبوندسليغا والدرجة الثانية، قررت رابطة الدوري” إرجاء مباريات المرحلة.

وكان الاتحاد الألماني قد أعلن في وقت سابق انه سيقترح وقف المباريات حتى الثاني من نيسان ، تاركا ذلك الى اجتماع كروي يعقد الإثنين.

وقبل إعلان التعليق، أثار قرار الاستمرار في إقامة المباريات رغم التوقف شبه الكامل لمختلف المنافسات على امتداد القارة، انتقادات واسعة.

وكتب الإسباني تياغو ألكانتارا لاعب بايرن ميونيخ “هذا جنون”، داعيا المسؤولين لـ”العودة الى الواقع (…) ثمة أولويات غير الرياضة”.

خمسة لاعبين جدد ينضمون

الى لائحة المصابين بالكورونا في إيطاليا

وأعلن نادي سمبدوريا الإيطالي لكرة القدم الجمعة عن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد الى خمسة لاعبين وطبيب، فيما كشف فيورنتينا عن تسجيل أول حالة في صفوفه.

وبعدما كشف الخميس عن إصابة المهاجم الدولي مانولو غابياديني بفيروس “كوفيد-19″، أعلن سمبدوريا الجمعة تسجيل أربع حالات عند اللاعبين وهم المدافع الغامبي عمر كولي، لاعب الوسط السويدي ألبين إيكدال، المهاجم أنتونيو لا غومينا ولاعب الوسط النروجي مورتن ثورسبي، إضافة الى طبيب الفريق أميديو بالداري.

وأكد النادي في بيانه انه جميع المصابين “بصحة جيدة”، مشيرا الى انه قام بـ”تطبيق جميع الإجراءات اللازمة على الفور”.

وأوضح ان كل مرافق النادي مغلقة، وأن اللاعبين والطواقم الفنية والطبية والإدارية “الذين يحتمل أن يتأثروا، هم في عزلة ذاتية في المنزل”.

ورأى النادي ان “كل شيء سيكون على ما يرام. بالتعاضد، سنتجاوز ذلك. ابقوا في منازلكم”، مرددا بذلك طلب السلطات من المواطنين بالتزام منازلهم تجنبا لارتفاع عدد الإصابات بالفيروس الذي أودى بحياة 1266 شخصا في البلاد حتى الجمعة، من أصل قرابة 17700 حالة.

وقبل سمبدوريا، كان يوفنتوس النادي الإيطالي الوحيد الذي أعلن عن حالة مؤكدة في صفوفه، تعود لمدافعه دانييلي روغاني، ثم انضم فيورنتينا اليهما الجمعة حين أكد بأن فحص المهاجم الصربي “دوشان فلاهوفيتش جاء إيجابيا بفيروس +كوفيد-19+. إنه في منزله ولا يعاني من أي عوارض”.

الغاء بقية مسيرة الشعلة الاولمبية

أعلنت اللجنة الأولمبية اليونانية الجمعة انها ألغت بقية مسيرة شعلة دورة الألعاب الأولمبية – طوكيو 2020، على الاراضي اليونانية بعد خروج حشود غفيرة رغم التحذيرات من تفشي فيروس كورونا.

وقالت اللجنة “بعد التدفق المفرط للسكان خلال مرور الشعلة في اسبرطة، وعلى الرغم من التوصيات المتكررة للجمهور بعدم التجمع، (…) اتخذت اللجنة الأولمبية اليونانية قرارا صعبا بوقف برنامج مسيرة الشعلة على الاراضي اليونانية”.

واشار البيان إلى أن اللجنة الأولمبية اليونانية ستسلم اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو الشعلة في 19 اذار كما كان مقررا لكن من دون جمهور، على ملعب باناثينايكوس في أثينا.

واعلنت اليونان حتى الان عن 117 حالة اصابة بالفيروس، توفي احدها الخميس بعد 10 ايام فى المستشفى.

وتم اتخاذ قرار الإلغاء بعد الاحتشاد الكبير الذي حصل إثر مشاركة الممثل الأميركي جيرارد باتلر بينما كان يشعل مرجله في مدينة اسبرطة.

ويعد باتلر أحد أبرز الممثلين الذي جسدوا شخصية الملك الإسبارطي القديم ليونيداس في فيلم “300” الذي تم انتاجه عام 2007، والمشهور بعبارة “هذه هي اسبرطة”.

وأقيم حفل إيقاد الشعلة الأولمبية الخميس في مدينة أولمبيا اليونانية القديمة، وسط اجراءات غير مسبوقة شملت منع فيها حضور الجمهور، بعدما سجلت البلاد أول حالة وفاة بفيروس “كوفيد-19”.

واقتصر الحضور على مئة شخص فقط من اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020.

وكان مقررا أن تجول الشعلة في 37 مدينة في اليونان و15 موقعا أثريا على امتداد 3500 كيلومترا برا و842 ميلا بحريا (1559 كيلومترا) وستتنقل بين 600 عداء.

وكانت اللجنة الأولمبية المحلية حثت مطلع الأسبوع رؤساء بلديات المدن التي ستمر الشعلة في طرقاتها او تمكث فيها خلال الليل، “على اتباع تعليمات وزارة الصحة والهيئة الوطنية للصحة العامة”.

وكانت الحكومة اليونانية قد أعلنت الأحد ان كل الاحداث الرياضية خلال الأسبوعين المقبلين ستقام بدون جمهور بسبب تفشي فيروس “كوفيد-19″، كذلك أقيمت الخميس مباراة أولمبياكوس وولفرهامبتون الإنكليزي (1-1) ضمن ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” على ملعب كاريسكاكيس، خلف أبواب موصدة.

ويحوم الشك حول امكانية تنظيم أولمبياد طوكيو بعد تفشي الوباء بشكل كبير حول العالم، ما دفع برئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ للقول الخميس في تصريح مع قناة “ايه ار دي” الألمانية، أن اللجنة الأولمبية على اتصال منتظم بخبراء منظمة الصحة منذ منتصف شباط/فبراير بشأن هذه المسألة (إلغاء أو تأجيل دورة)، موضحا “سوف نتبع نصيحة منظمة الصحة العالمية”.

رونالدو يطالب مشجعيه باحترام الإرشادات الصحية

ووجه نجم المنتخب البرتغال ويوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو، الموجود في الحجر الصحي الطوعي في مسقط رأسه ماديرا، رسالة الى مشجعيه بضرورة احترام الإرشادات الصحية الساعية الى الحؤول دون انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال رونالدو الذي وضع نفسه في الحجر بعد إصابة زميله في يوفنتوس دانييلي روغاني بفيروس “كوفيد-19″، “يمر العالم بلحظة صعبة للغاية تتطلب أقصى قدر من العناية والاهتمام منا جميعا. أتحدث إليكم اليوم ليس كلاعب كرة قدم، بل كابن وأب وإنسان معني بآخر التطورات التي تؤثر على العالم بأسره”. وأضاف عبر حسابه على “تويتر”، “من المهم أن نتبع جميعا نصيحة منظمة الصحة العالمية والسلطات حول كيفية التعامل مع هذا الوضع الحالي. يجب أن تأتي حماية الحياة البشرية فوق أي مصالح أخرى. أفكر بكل شخص فقد قريبا له، وأتضامن مع أولئك الذين يحاربون الفيروس، مثل زميلي في الفريق دانييلي روغاني”.

والتقط مصور وكالة فرانس برس الجمعة صورة رونالدو برفقة صديقته جورجينا رودريغيز على شرفه منزله في فونشال، ماديرا، حيث يتواجد منذ أيام عدة في حجر طوعي على الرغم من أنه لم يظهر أي عوارض إصابة بفيروس “كوفيد-19″، بحسب ما أكدت السلطات المحلية الخميس.

وتسبب الفيروس بتعليق الدوري الإيطالي، ثم لحقت به الدوريات في كل من إسبانيا وفرنسا وألمانيا وإنكلترا، وصولا الى المنافسات القارية حيث قرر الاتحاد الأوروبي إرجاء مباريات الأسبوع المقبل في مسابقتي دوري الأبطال و”يوروبا ليغ”.

Nasseej ExolTech